الرئيسية » مقالات » إشراق فجر جديد على مدينة خان يونس

إشراق فجر جديد على مدينة خان يونس

husainbayok

بقلم أ. حسين سليم البيوك

يعتزُّ أبناء مدينة خان ونس ويتشرَّفون بأن جعلَ اللهُ عزَّ وجلَّ لهم مقرَّاً في فلسطين “القدس الشريف” أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين مرسى نبيِّه الأكرم محمَّد عليه أزكى الصلاة والتسليم؛ وبذلك تشرَّف أهلُ المدينة برجالهم ومكانتهم ودور حملة الشهادات منهم في النيل من مراكز مميزة في أرجاء الوطن وخارجه يلعبون ادواراً محورية تسهم في بناء هذا الوطن وتحافظ على نسيجه الاجتماعي .

فقد شهدت السنوات الأخيرة ولادة جيل شبابي متميز اجتماعيا وأكاديمياً يطوف قلوب الجميع بالمحبة ويزرع الخير اينما وجد ويقدم العطاءات تلو العطاءات يهديها لعائلاتهم ولذويهم ، مؤكدين أن هنالك موعداً مستمراً لمشروعات اجتماعية تتوالى ، وبشائر خير تتواصل وتستمر بالتميز الذي يستحقه اهالي المدينة الكرام وصولاً الى إعطاء الشباب حقهم و تحفيزهم على التفوق والمهارات والابداع والتميز وصقل المواهب .

خصوصاً وأن الفترة الزمنية السابقة شهدت على مستوى الوطن انقساماً مقيتاً وحصاراً خانقاً على قطاع غزة نتج عنه تفشي البطالة بصورة كبيرة وصلت لأكثر من 60 % مما أدى إلى وصول بعض العائلات الى حالة من اليأس وعدم الثقة بالأخرين و ما زاد الطين بله التعصب الأعمى لحزب أو لتنظيم بعينه و الذي كان له الأثر الكبير في تفكيك النسيج الاجتماعي ,بل وصل الأمر إلى تفكك العديد من الأسر نتيجة الخلافات و المشاحنات بين أفراد الأسرة الواحدة ، مما دفع بعض الشباب في العائلات الى انشاء موقع الكتروني يجمع شمل العائلة ويزيد من لحمتها ليعيد البسمة لابنائها ويزيد من التقارب الاسري في كافة أماكن تواجدهم ويقوي الرابط الاجتماعي ، ويعمل على نشر الوعي الديني والثقافي والفكري من خلال إصدار النشرات الدورية ، كذلك إنشاء باكورة من المعلومات الهامة عن العائلة ونشر أخبارها الاجتماعية والثقافية . بدعم وتشجيع من الشخصيات الاعتبارية والوجهاء في كل عائلة.

وبعد أن من الله تعالى على هذه المواقع بالنجاح والتوفيق و بث المحبة و الألفة والتعاون والتكافل و الترابط بين جميع أبناء العائلة الواحدة ، ارتأوا الى الارتقاء بآليات التواصل والمحافظة أكثر على النسيج الاجتماعي من خلال عقد لقاءات خاصة بين مدراء مواقع كل عائلة في دواوين مختلفة لتطوير ذلك العمل وتوجيهه نحو المصلحة العامة لخدمة الوطن بجانب الاحتفاظ بالمنفعة الخاصة والهدف الذي انشئ لأجله الموقع في خدمة أبناءه. وإيجاد توجه عام وموحد يضمن تحقيق الاستفادة المباشرة للجميع

وبفضل الله تعالى ثم بفضل هذه الثلة الرائعة التي تسودها روح المحبة ، تم الاتفاق بينهم على تكوين جوهرة مضيئة بعنوان ” المجلس العام لمواقع عائلات محافظة خان يونس ” ليصبح الحلم حقيقة ويظهر هذا الجسم الموحد الجامع في ثناياه الكل على السطح ليضيء مدينتنا بالخير والمحبة ويزيد التواصل الاجتماعي ، وتم انتخاب بعض الشباب المتميزة اجتماعيا وثقافيا والكترونيا وتشكيل لجان تعمل معاً يداً بيد وكتفاً بكتف بروح الفريق الواحد في سبيل تحقيق الألفة والتعاون والتكافل و الترابط الإجتماعي ، ليتحقق حلم هؤلاء الشباب الذي لطالما كان هاجساً لهم منذ توليهم مقاليد إدارة مواقع عائلاتهم الالكترونية .

مصداقاً لقوله تعالى :

وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*